القطاع الإنمائي

Home / قطاعات العزم / القطاع الإنمائي

القطاع الإنمائي

إيماناً منها بأن الإنسان لا يستطيع تحقيق أمانيه إلا في ظل نظام اجتماعي عادل ومتوازن، وفي إطار للتطور والإنماء المتكامل، قامت “جمعية العزم والسعادة الإجتماعية”، عبر قسمها الهندسي ، بتنفيذ ومتابعة العديد من الأعمال التأهيلية على صعيد لبنان منها على سبيل المثال لا الحصر: إعادة تأهيل وإعمار مسجد الأمير عساف في الوسط التجاري في بيروت والذي تضرر جراء الحرب الأهلية، إعادة تأهيل جسر المدفون على الطريق الدولية طرابلس – بيروت الذي تتضرر بشكل كامل من جراء العدوان الإسرائيلي، تأهيل مرفأ الصيادين في القلمون، تأهيل الحي المحيط بمقهى موسى في محلة الحدادين، تأهيل ساحة الترب في الميناء، تأهيل شارع الجديد في القبة، تنفيذ الحي النموذجي في منطقة أبي سمراء، إنشاء جسر للمشاة في منطقة محرم الشعبية، تأهيل ساحة ومقام النبي يوشع الأثري في بلدة المنية، توسعة وإنشاء ملعب شتوي في مدرسة النور في الميناء، ترميم أقدم مبنى في شارع عزمي، ترميم نادي الزهراء الرياضي لكرة السلة في الميناء وتوسيعه، حفر آبار ارتوازية وتأهيل عدد من سبل المياه في طرابلس القديمة، تأهيل عدد من الكنائس في منطقة البترون، تأهيل عدد من المدارس في طرابلس والمنية، وتأهيل الممرات في مقابر باب الرمل.

كما شيّد القطاع الإنمائي مقبرة عامة في بلدة الفوار، ورمم واجهة المباني الأثرية في ساحة التل (مبنى سلطان ومبنى عز الدين ومبنى ملك) واستحدثت غرفاً جديدة للمرضى ومكاتب لقسم المحاسبة والإدارة والكافيتيريا في جمعية الخدمات الإجتماعية في أبي سمراء، وقام بتشجير شارع مراد فلاح – الميناء وغرس مئة شجيرة على طول الشارع، ورمم جامع مرياطة بالإضافة إلى إنشاء مراكز للوضوء فيه، ورمم واجهة المباني الأثرية في شارع الدبابسة، وبنى مسجداً في منطقة مشمش في عكار، وأهّل مسجد عبد الله بن مسعود في منطقة التبانة.

كما ينشط عمل القطاع الإنمائي حيث تدعو الحاجة بهدف التخفيف عن أهلنا وطأة الكوارث الطبيعية أو الاحداث التي تمر بها مدينة طرابلس.